abdelouafi

Administrator
Remarque: Cliquez sur l'image pour la visualiser
القسط – الإيمان والإيواء: قصة آسية زوج فرعون المستوى السادس

درس القسط – الإيمان والإيواء: قصة آسية زوج فرعون المستوى السادس pdf
upload_2019-12-23_19-33-33.png


القسط – أبحث عن الحقيقة : قصة إبراهيم عليه السلام المستوى السادس


درس القسط – أبحث عن الحقيقة : قصة إبراهيم عليه السلام المستوى السادس pdf
upload_2019-12-23_19-35-38.png





أخبر السحرة فرعون أنه سيولد في بني إسرائيل طفل سيكون ذهاب ملكه على يديه، فأمر بقتل جميع الأطفال وكل مولود يولد، فألهم الله أم موسى أن ترمي ابنها – وهو صبي – في البحر، لتحمله الأمواج لقصر فرعون، هناك رأته آسية بنت مزاحم (زوجة فرعون) فرقَ قلبها له، وطلبت من فرعون أن لا يقتله، قال الله تعالى: {وقالت امرأت فرعون قرة عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وهم لا يشعرون}، وبهذا استطاعت العناية الإلاهية أن تحفظ موسى وتجعله يُربى في قصر فرعون.

وعندما دعا موسى- عليه السلام- إلى توحيد الله تعالى آمنت به وصدقته، ولكنها في البداية أخفت ذلك خشية فرعون، لكنها بعد أن هزم موسى عليه السلام سحرة فرعون أشهرت إسلامها واتباعها لدين موسى عليه السلام، وجن جنون فرعون لسماعه هذا الأمر المروع بالنسبة له، وحاول عبثاً ردها عن إسلامها وأن تعود كما كانت في السابق، فتارة يحاول إقناعها وتارة يهددها، لكنها كانت ثابتة على الحق قوية الإيمان.

فكان جزاؤها أن استجاب الله لها. يقول الله تعالي: وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (11)
 

Attachments

  • القسط – الإيمان والإيواء قصة آسية زوج فرعون المستوى السادس.pdf
    185.7 KB · Views: 131
  • القسط – أبحث عن الحقيقة قصة إبراهيم عليه السلام المستوى السادس.pdf
    335.6 KB · Views: 126
Top